نتائج الدراسة الإستقصائية (المسح)

نتائج الاستطلاع الجديد

 
 

الشكر الجزيل لجميع من ساهم في استطلاع العام الماضي. الرسوم البيانية الثلاثة الأولى في هذه الصفحة توضح نتائج البيانات التي تفضلتم بتوفيرها. وقد تم توفير المزيد من المعلومات، بما في ذلك مقدمة وموجز تقرير السنة الأولى في الوثائق المتاحة في الجزء السفلي من هذه الصفحة.

ويوضح الرسم البياني الأول أن معظم مشاركات العام الماضي جاءت من باكستان. فقد شارك معظم الأشخاص الذين زاروا الموقع على شبكة الإنترنت من تلك الدولة في الاستطلاع. ونتيجة لذلك، تم سحب اسمين لفائزين من باكستان بجوائز الاستطلاع، مع ذهاب الجائزة الثانية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والجائزة الرابعة إلى دولة أوزبكستان. إذا لم تستطع المشاركة في استطلاع العام الماضي، يمكنك المشاركة في الاستطلاع الجديد، حيث توجد فرصة لك للفوز بواحدة من جوائز هذا العام.

 

ويظهر الرسم البياني الثاني أن معظم الصقارين والصيادين في شبه الجزيرة العربية يأخذون صقورهم إلى العيادات البيطرية للتأكد من سلامتها وصحتها. ولعل هذا هو السبب في طول أعمال الصقور، كما يشير إلى ذلك الرسم البياني الأخير في هذه الصفحة، والمأخوذ من أول استطلاع من شبه الجزيرة العربية. ويبدو أن هنالك حاجة لمزيد من عيادات الصقور لمساعدة الصقارين والصيادين في الصين وشمال أفريقيا وباكستان.

 
 

 

ويبين الرسم الثالث أن معظم الصقارين في جنوب ووسط آسيا والصين يطلقون صقور الحر البرية بعد الصيد بها. فهم لا يزالون يتبعون الممارسات التراثية التقليدية التي تعود إلى العديد من الأجيال الماضية.

 
 

نتائج الاستطلاع السابق

كل عمود يمثل كم عدد الصقور، من واحد إلى سبعة، التي يحتفظ بها الصقارين.
كل عمود يمثل كم عدد الصقور، من واحد إلى سبعة، التي يحتفظ بها الصقارين.

النتائج التالية هي من استطلاع تم إجراؤه قبل ثلاث سنوات، وشارك فيه أربعة وأربعون صقاراً من دول الخليج.

متوسط أعمارهم كان سبعة وأربعون

نصفهم كانوا صقارين لأكثر من عشرين عاماً.

أحد عشر منهم لم يعودوا يحتفظوا بالصقور لقلة عدد الفرائس المتوفرة لهم لإصطيادها.

للصقارين الذين كانوا لا زالوا نشطين، فإن الرقم الجانبي يبين عدد الصقور المحتفظ بها كل منهم. أحد عشر صقارا لديهم صقر واحد، وأحد عشر آخرين لديهم صقرين. ومع ذلك شخص واحد كان لديه ستة صقور وواحد كان لديه سبعة.

 

تبين الأعمدة عدد الطيور التي بقيت مع الصقار لمدة سنة إلى سنتين، ثلاث إلى أربع سنوات، خمس إلى ست سنوات، سبع إلى ثماني سنوات، تسع إلى عشر سنوات، أحد عشر إلى اثني عشر سنة، ولمدة أطول.
تبين الأعمدة عدد الطيور التي بقيت مع الصقار لمدة سنة إلى سنتين، ثلاث إلى أربع سنوات، خمس إلى ست سنوات، سبع إلى ثماني سنوات، تسع إلى عشر سنوات، أحد عشر إلى اثني عشر سنة، ولمدة أطول.

سئل الصقارين أيضاً عن أطول مدة احتفظوا فيها بصقورهم. يظهر من ذلك أن معظم الصقارين احتفظوا بالصقور لمدة ثلاث إلى أربع سنوات، في حين احتفظ عشر صقارين بهذه الصقور لمدة تصل إلى أربع سنوات، وواحد احتفظ برفيقه المفضل لديه في الصيد لمدة 15 عاماً. بعض الطيور لا يزال يحتفظ بها، ولكن ستين في المئة منها تم بيعها والقليل أفرج عنها أو توفيت.

على شبكة الإنترنت